فوائد الكبدة للرجال

لا توجد دراسات كافية حول فوائد استهلاك الكبدة للرجال بالتحديد، ولكن بشكلٍ عام تُعد الكبدة مصدرًا غنيًا بالبروتين،[١] ممّا يُمكن أن يُساهم في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون، إلا أنَّه يُعد من الضروري اتباع نظام غذائي متوازن لتحقيق أكبر استفادة،[٢] بالإضافة إلى ذلك تحتوي الكبدة على نسبة عالية من الزنك الذي وجدت بعض الدراسات أنَّه يُمكن أن يُساهم في التخفيف من حالات ضعف الانتصاب لدى الرجال، ولكن لا زال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتأكيدها.[٣][٤]


فوائد عامة لاستهلاك الكبدة

توضح النقاط الآتية بعضًا من الفوائد الصحيّة الأخرى المُحتملة لاستهلاك الكبدة للمعظم بما في ذلك الرجال، ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المُختص قبل استهلاكها بكميات كبيرة لفوائدها الصحية؛ وذلك لقلة الدراسات التي تؤكدها:


زيادة الكتلة العضليّة

إذ تُعد الكبدة مصدرًا غنيًا بالبروتين، لذا يُمكن أن يُساهم استهلاكها في الحصول على كميات كافية من البروتين لزيادة معدلات بناء الكتلة العضلية، والحفاظ عليها.[٥]


تحسين حالات فقر الدم

إذ تحتوي الكبدة على نسبة عالية من الحديد، ممّا يُساهم في تحسين حالات فقر الدم الناتجة عن نقص مستويات الحديد، وبالتالي تحسين الأعراض المُرافقة له، مثل؛ نقص الطاقة، وغيرها.[٦]


تعزيز صحة جهاز المناعة

إذ يُمكن أن يُساهم استهلاك الكبدة في تعزيز صحة الجهاز المناعي، وذلك لمحتواها العالي من الزنك الذي يُساهم في تقليل احتمالية الإصابة بالعديد من أنواع العدوى.[٦]


تقليل احتمالية الإصابة بمرض ألزهايمر

إذ تُعد الكبدة مصدرًا غنيًا بفيتامين ب1 الذي يُساهم في تقليل احتمالية الإصابة بمرض ألزهايمر، بالإضافة إلى تحسين الأعراض المُرافقة له، مثل؛ فقدان الذاكرة، وتكوين اللويحات، وغيرها.[٦]


تقليل احتمالية الإصابة بمرض السرطان

تُعد الكبدة مصدرًا غنيًا بفيتامين ب2 الذي أشارت بعض الدراسات إلى أنَّه يُمكن أن يُساهم في تقليل احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل؛ سرطان الرئة، وسرطان القولون والمستقيم.[٦]


تقليل احتمالية الإصابة بأمراض القلب

إذ تُعد الكبدة مصدرًا غنيًا بفيتامين ب12، وحمض الفوليك، ممّا يُمكن أن يُساهم في تحسين مستويات الهوموسيستين في الدم، الذي يُمكن أن يؤدي ارتفاعه إلى زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٦]


أضرار ومحاذير استهلاك الكبدة للرجال

يُعد استهلاك الكبدة بكمياتٍ معتدلة أمرًا غير ضار للمعظم بما في ذلك الرجال، ولكن توجد بعض الفئات التي يجب عليها الحذر واستشارة الطبيب المُختص قبل استهلاكها خاصةً بكميات كبيرة، ومنها ما يأتي:[٦]

  • الذين يُعانون من ارتفاع الكوليسترول: إذ تحتوي الكبدة على نسبة عالية من الكوليسترول، لذا يُنصح بتجنب استهلاكه في حال ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، وذلك لتقليل احتمالية سوء الحالة الصحية للمريض.
  • مرضى النقرس: إذ تحتوي الكبدة على نسبة عالية من البيورين، الذي يُمكن أن يزيد من سوء الأعراض المرافقة للإصابة بالنقرس.
  • مرضى داء ترسب الأصبغة الدموية: أو ما يُعرف بفرط الحديد؛ إذ يجب على المصابين به تجنب استهلاك الأطعمة الغنية بالحديد بما في ذلك الكبدة.

المراجع

  1. Alexandra Rowles (7/6/2017), "Why Liver Is a Nutrient-Dense Superfood", healthline, Retrieved 1/3/2022. Edited.
  2. Rudy Mawer (20/5/2016), "8 Proven Ways to Increase Testosterone Levels Naturally", healthline, Retrieved 1/3/2022. Edited.
  3. Jennifer Huizen (8/3/2017), "Can zinc help treat erectile dysfunction?", medicalnewstoday, Retrieved 1/3/2022. Edited.
  4. Caitlin Geng (25/5/2021), "What to know about beef liver", medicalnewstoday, Retrieved 1/3/2022. Edited.
  5. Daisy Coyle (20/4/2017), "Are Organ Meats Healthy?", healthline, Retrieved 1/3/2022. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح meats are full of,Vitamins, iron, and zinc. "Are There Health Benefits to Eating Organ Meat?", webmd, 25/9/2020, Retrieved 1/3/2022. Edited.