سوء الامتصاص هي حالة تعني عدم قدرة الجسم على امتصاص الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الأخرى من الطعام، وهذه المشكلة تكون ناتجة عن تدهور صحة الأمعاء العامة واضطرابات الجهاز الهضمي أو فرط نمو البكتيريا المعوية للطعام، كما يوجد أسباب عابرة تُسبب الحالة وهي تناول بعض أنواع الأدوية وحساسية الطعام.[١]


عادةً يتم علاج مشكلة سوء الامتصاص بالبحث عن المُسبب الرئيس للحالة وعلاجه، لكن العديد من الأشخاص يتساءلون عن حقيقة علاج سوء الامتصاص بالأعشاب، لذا خُصص المقال لمعرفة ذلك.


حقيقة علاج سوء الامتصاص بالأعشاب

قبل التفكير بالتطرق لعلاج سوء الامتصاص بالأعشاب يجب معرفة سبب الحالة، فإن كانت ناتجة من الأدوية يجب استبدالها بعد استشارة طبية إن أمكن، وإن كان ناتج عن حساسة الطعام يجب التوقف عن أصناف الأطعمة المُسببة للحساسية،[١] أما إن كان ناتجًا عن اضطرابات في الجهاز الهضمي فإنه يمكن القول أن للأعشاب دور في ذلك، وقد تم إثبات ذلك من خلال دراسة.


1. تفاصيل الدراسة

الدراسة أشارت إلى أن بعض التراكيب العشبية تُساهم في تحسين أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي العلوي والسفلي وصحة القناة الهاضمة عند البالغين، وذكرت الدراسة أن أفضل الأعشاب والنباتات وتركيباتها المُساهمة في تحقيق هذه الفائدة هي:[٢]


  • الألوفيرا.[٢]
  • الدردار الزلق.[٢]
  • زيت النعناع.[٢]
  • الكركمين المتواجد في الكركم.[٢]
  • صمغ الغوار.[٢]
  • الغلوتامين.[٢]


2. نتائج الدراسة

هذه الدراسة أُجريت على 43 مشاركًا، بحيث كانوا المشاركين يأخذون 10 غرام يوميًا من أحد الأعشاب ومستخلصاتها المذكورة لمدة 4 أسابيع، ونتج من كل من الآتي:[٢]


  • تخفيف أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي العلوي والسفلي بنسبة 60% - 80%.[٢]
  • التخلص من لين البراز (الإسهال) بنسبة 66%.[٢]
  • تحسن مستويات الطاقة والمزاح وجودة النوم بنسبة 60% - 80%، وهذه فوائد أخرى مهمة للجسم بعيدًا عن صحة الجهاز الهضمي.[٢]


طرق علاجية طبية لسوء الامتصاص

لُوحظ سابقًا بالدراسة أن سوء الامتصاص يُمكن أن تُساهم بعض الأعشاب بعلاجه، لكن هذا غالبًا لا يُفيد لوحده إذ يجب التطرق للعلاجات الطبية المتمثلة بالآتي كون مضاعفات الحالة جدًا سيئة على الجسم:[٣]


1. علاج أعراض الحالة

بدايةً يبدأ الطبيب بمعالجة الأعراض، ومنها الإسهال الذي يصف الطبيب لعلاجه عادة دواء لوبراميد (Loperamide)، كما قد يبدأ بوصف العلاجات الموضعية للبشرة إن وصل بها الحد للجفاف والتشقق.[٣]


2. وصف مكملات الإنزيمات

مكملات الإنزيمات هي أدوية قد تُساعد الجسم على زيادة قدرته بامتصاص العناصر الغذائية الهامة، ويتم تحديد أنواعها ومقادير تناولها بوصفة طبية دقيقة.[٣]


3. وصف المكملات الفيتامينات

قد يوصي أخصائي التغذية بجرعات كبيرة من الفيتامينات والمعادن المهمة للجسم، وذلك لتعريض النقص الحادث بها في الجسم قدر المُستطاع، وعادةً يتم وصف هذه المكملات بشكل حُقن لضمان وصولها للجسم.[٣]


4. التوصية بتغيرات في النظام الغائي

عادةً ينصح الطبيب أو أخصائي التغذية بإحداث تغيرات في النظام الغذائي، وتشمل هذه التغيرات:


  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون لتقيل الإسهال.[٣]
  • زيادة الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم للمساعدة على موازنة إلكتروليات الجسم.[٣]
  • تجنب الحليب والألبان إن كان المريض يُعاني من حساسية اللكتوز.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب "Malabsorption", advancedfunctionalmedicine. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Herbal formula improves upper and lower gastrointestinal symptoms and gut health in Australian adults with digestive disorders", sciencedirect. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Malabsorption Syndrome", healthline. Edited.