تعد الحجامة إحدى تقنيات الطب البديل التي تساعد على تحسين تدفق الدم وتحسين الدورة الدموية، ويتم تطبيقها بشكل أساسي على الظهر والمعدة والذراعين والساقين، ويلجأ الكثير من الأشخاص للحجامة من أجل تخفيف الآلام وتخفيف أعراض بعض الأمراض المزمنة والتخلص من القلق وغيره.[١]


وهناك عدة أنواع للحجامة، منها: الحجامة الجافة والرطبة، وتتميز الكؤوس المستخدمة بالحجامة بكونها مقاومة للحرارة وتتحمل الحركة التي قد تحدث خلال إجراء الحجامة، وقد تنطوي الحجامة على مخاطر عديدة وسنركز في هذا المقال على توضيح أضرار ومخاطر الحجامة في الرأس.[١]


أضرار ومخاطر الحجامة في الرأس

تعد الحجامة واحدة من الطرق العلاجية الآمنة في حال تم إجراؤها بالطريقة الصحيحة وبالمكان المناسب، ولكن هناك أجزاءً من الجسم قد تكون أكثر حساسية ممّا يجعل إجراء الحجامة فيها أكثر خطورة، مثل: الرأس، إليك أهم المخاطر التي قد تنتج عن الحجامة في الرأس فيما يأتي:[٢]


1. حدوث نزيف داخل الجمجمة

يعد حدوث نزيف داخل الجمجمة أحد المخاطر نادرة الحدوث والمرتبطة بإجراء الحجامة على فروة الرأس مباشرة، حيث يحدث توسع مفرط للأوعية الدموية كنتيجة لزيادة تدفق الدم الناتج عن إجراء الحجامة.


2. حدوث بعض المشكلات الجلدية

وهي من أهم أضرار ومخاطر الحجامة في الرأس، حيث قد تؤدي الحجامة في الرأس لحدوث تغيير في لون الجلد يستمر لأسابيع، ولظهور الندوب والحروق وحدوث عدوى في منطقة الرأس، كما أنها قد تفاقم بعض المشكلات الجلدية، مثل: الأكزيما، والصدفية.


3. فقر الدم

وهو أحد الأضرار التي قد تنتج عن تكرار عمل الحجامة وخاصة الحجامة الرطبة، حيث أنه يتم فقد كمية من الدم في كل مرة، الأمر الذي يزيد من احتمالية الإصابة بفقر الدم.[٢]


4. نقل الأمراض

وهذه أهم الأضرار المرتبطة بإجراء الحجامة والتي تنتج عن عدم تعقيم الأدوات المستخدمة في الحجامة، ممّا يؤدي لانتقال بعض الأمراض، مثل: التهاب الكبد ب، والتهاب الكبد ج، بالإضافة لحدوث تلوث بالدم.[٢]


5. أضرار أخرى

بالإضافة للأضرار التي سبق ذكرها فقد تؤدي الحجامة في الرأس لحدوث بعض الأضرار، والتي تشمل ما يأتي:

  • الدوخة.
  • الاستفراغ.
  • التعب العام.
  • الأرق.
  • الإغماء.


أضرار ومخاطر الحجامة العامة

بعد أن قدمنا لك أهم أضرار ومخاطر الحجامة في الرأس فعليك معرفة أنه ولحسن الحظ لا توجد آثار جانبية خطيرة للحجامة، ولكن لا يزال من المهم التطرق لأضرار ومخاطر الحجامة العامة، والتي تشمل ما يأتي:


1. حدوث علامات تشبه الكدمات على الجلد

قد تؤدي الحجامة لحدوث علامات تشبه الكدمات على الجلد، لذا لا يجب إجراء الحجامة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات النزيف، مثل: الهيموفيليا (Hemophilia)، أو المرضى الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثر.[٣]


4. أضرار ومخاطر أخرى

بالإضافة لما سبق، فقد يعاني بعض المرضى من الغثيان، أو التعرق، أو الدوخة بعد إجراء الحجامة.[١]

ومن المهم معرفة أنه لا ينبغي إجراء الحجامة في المناطق الملتهبة من الجلد، أو المصابة بحروق أو جروح أو عدوى جلدية.[٣]


فوائد الحجامة في الرأس

والآن وبعد أن قدمنا لك معلومات كافية عن أضرار ومخاطر الحجامة في الرأس فربما تساءلت عن فوائد الحجامة في الرأس، وهنا عليك معرفة أنه لا يوجد دراسات كافية حول فوائد الحجامة في الرأس، ولكن يُعتقد أنها قد تسهم في الشعور بالاسترخاء، وتخفيف الألم والشد في منطقة الرأس والوجه والرقبة، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من وجود مشكلات في الجهاز الليمفاوي، وهذه بعض فوائد الحجامة في الرأس المحتملة والتي تشمل ما يأتي:[٢]


  • تخفيف الاحتقان الناتج عن التهاب الغدة الدرقية (Thyroiditis).
  • التقليل من نوبات الصداع.
  • تخفيف أعراض صداع الشقيقة.
  • تقليل أعراض اضطرابات المفصل الفكي الصدغي (Temporomandibular Joint dysfunction).


فوائد الحجامة العامة

بعد أن عرفت أضرار ومخاطر الحجامة في الرأس فربما تساءلت عن فوائدها الصحية المحتملة، إليك أهمها فيما يأتي:


  • تخفيف الآلام الموضعية وآلام العضلات.[٣]
  • المساعدة في استرخاء عضلات الجسم.[٣]
  • تحسين الصحة العامة، وذلك عن طريق التخلص من العوائق المؤدية لانسداد مسارات الطاقة في الجسم.[٣]
  • تحسين الأداء الرياضي، وذلك عن طريق زيادة تدفق الدم لعضلة معينة.[٣]
  • مساعدة المرضى الذين يعانون من حالات صحية وأمراض مزمنة، مثل: القوباء المنطقية (Shingles)، وشلل الوجه (Facial paralysis).[١]
  • تخفيف أو علاج بعض مشكلات الجلد، مثل: حب الشباب، حيث تعمل الحجامة على تقليل أو زيادة تدفق الدم لبعض المناطق من الجلد.[١]
  • المساعدة في التعافي من الإصابات الرياضية.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Cupping Therapy", Banner health.
  2. ^ أ ب ت ث "The dangers of cupping in the head", Medican health .
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Cupping Therapy", Medicinenet.